الحكم بالسجن على هيرنانديز

أمهل القضاء الإسباني المدافع الفرنسي لبايرن ميونخ الألماني، لوكاس هرنانديز، حتى 28 من الشهر الحالي، لبدء التطبيق الطوعي لعقوبة سجنه 6 أشهر، بسبب عدم احترامه إجراء الإبعاد المفروض عليه بعد مشاجرة مع صديقته عام 2017، إلا في حال قوبل طلب الاستئناف المقدم من قبله بالموافقة.

واستدعي ابن الـ25 عاماً للمثول الثلاثاء، أمام محكمة مدريد لإخطاره بأمر سجنه، وقد حضر الإثنين طواعية في الساعة 11:30 صباحاً، قبل يوم واحد من موعد مثوله، بحسب ما أفادت محكمة العدل العليا في مدريد.

وبالتالي، فإن فترة العشرة أيام لدخول السجن طواعية تبدأ من الإثنين وتنتهي في 28 أكتوبر (تشرين الأول).

واستأنف اللاعب الحكم الصادر بحقه، لكن لم يُعرَف بعد ما إذا كانت الهيئة المكلفة بفحص استئنافه ستستجيب بشكل إيجابي وفي غضون المهلة المحددة لتجنب السجن بحسب ما أفاد مصدر من المحكمة.

وأُدين هرنانديز وشريكته أميليا لورينتي بالعنف المنزلي في فبراير (شباط) 2017 بعد مشاجرة بينهما.

وحُكم عليهما بـ31 يوماً من الخدمة المجتمعية، مع منعهما لستة أشهر من الاقتراب من بعضهما لمسافة أقل من 500 متر أو التواصل بينهما.

وبعد التصالح بينهما، تزوجا بعد بضعة أشهر وعند عودتهما من شهر العسل، تم القبض على اللاعب في مطار مدريد لخرقه إجراء الإبعاد المفروض عليه.

ولم يطبق الإجراء ذاته على لورينتي لأنه لم يتم اخطارها رسمياً بهذا الحظر المفروض على التواصل بينهما والاقتراب من بعضهما، وبالتالي لم يُنظر إليها على أنها خالفت الحكم.

وحُكم في 2019 على المدافع الفرنسي بالسجن 6 أشهر وقام باستئناف الحكم، لكن طلبه رفض الأسبوع الماضي من قبل المحاكم التي اعتبرت إنه جرم متكرر، وذلك لأنه، إضافة الى إدانته بجريمة الإضرار في سياق العنف المنزلي وعدم الامتثال لتدبير الإبعاد، تم إصدار إدانة أخرى بحقه لوقائع مماثلة من قبل محكمة موستوليس، المدينة الواقعة في ضواحي العاصمة مدريد.

اترك رد

P